سـامـوا

العاصمة أبيا
القارةقارة استراليا أو الأقيانوسيا
اللغة الرسميةالإنجليزية،الساموية
نظام الحكمجمهورية برلمانية
العملة تالا ساموية
المساحة2,831 كم2
عدد السكانتوقع 2009 179,000 نسمة
الديانات



ساموا Samoa اسمها الرسمي دولة ساموا المستقلة (كانت تعرف سابقاً باسم ساموا الغربية)، هي بلد يحكم الجزء الغربي من أرخبيل الجزر الساموية في جنوب المحيط الهادي. انضمت إلى الأمم المتحدة في 15 ديسمبر 1976. مجموعة الجزر بكاملها، بما فيها ساموا الأمريكية، كانت تعرف باسم جزر الملاحين قبل القرن العشرين بسبب المهارات الملاحية للسامويين. عدد السكان فيها 176710 (إحصاء السكان لعام 2001).

ساموا الغربية إحدى جُزر المحيط الهادئ، وهي قطر مستقل أصبح اسمه ساموا عام 1997م. تبعد ساموا الغربية عن شمال شرقي نيوزيلندا بنحو 2,740كم. وهناك ساموا الأمريكية وهي إقليم تابع للولايات المتحدة تقع شرقي ساموا الغربية. انظر: ساموا الأمريكية.

تُعد ساموا الغربية واحدة من الأقطار الصغيرة في العالم. وهي تتكون من جزيرتين رئيسيتين هما: أُبولو وسافايي إضافة إلى عدة جزر صغيرة أخرى. وتعد آبيا التي يسكنها ما يقرب من 36,000 نسمة هي العاصمة والمدينة الوحيدة.

والسامويون بولينيزيون طوال القامات، سود البشرة. يعمل غالبية السامويين بزراعة المحاصيل الغذائية بأنفسهم، على مساحات صغيرة من الأرض؛ ولهذا نجد أن دخلهم النقدي قليل. ووفقًا لبعض المعايير تعد ساموا الغربية من البلدان النامية، غير أن مواطنيها أصحاء ويتوافر لديهم كل مايحتاجونه من غذاء وملبس.

لقد عاش البولينيزيون في ساموا الغربية لمدة تقدر ـ على الأقل ـ بــ 2,000 سنة. وأول من جاء إليها من الأوروبيين كان في القرن الثامن عشر الميلادي، وسيطرت عليها ألمانيا في عام 1900م. وقد احتلت نيوزيلندا هذه الجزر خلال الحرب العالمية الأولى، وحكمتها إلى أن نالت ساموا الغربية استقلالها في عام 1962م. ولقد عاش الكاتب المعروف، روبرت لويس ستيفنسون في ساموا الغربية سنوات عديدة ووافته منيته هناك وتم دفنه في آبيا عام 1894م. ومنزل ستيفنسون الذي يُطلق عليه فايليما هو مقر رأس الدولة حاليًا.

نظام الحكم
**********
يرأس دولة ساموا الغربية ماليتوا تانيومافيلي الثاني مدى الحياة. وعند وفاته سوف يقوم المجلس التشريعي بانتخاب رئيس جديد للدولة لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات. ويتكون المجلس التشريعي من 47 عضوًا وفترة العضوية ثلاث سنوات.

ينتخب الماتاي 45 عضوًا من هؤلاء الأعضاء. والماتاي هم (رؤساء المجموعات الأسرية الساموية). وينتخب الأوروبيون الذين لا ينتمون إلى الماتاي اثنين منهم، ويقوم أعضاء المجلس بانتخاب رئيس الوزراء وهو بدوره يقوم باختيار أعضاء مجلس الوزراء من بين أعضاء المجلس التشريعي. ويقوم رئيس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء بتصريف شؤون الحكومة. التشريعات التي يجيزها المجلس التشريعي لا تصبح نافذة إلا بعد تصديق رأس الدولة عليها. يمثل الحكومة في كل قرية زعيم. وفي ساموا الغربية حزبان سياسيان هما: الحزب الديمقراطي النصراني، وحزب حماية حقوق الإنسان.



التقسيمات الإدارية
*************
تتكون ساموا من 11 منطقة أو إيتومالو. هذه المناطق هي التقسيمات الإحدى عشر التقليدية قبل وصول الأوروبيين. تمتلك كل منطقة مؤسستها الدستورية الخاصة وفقاً للنظام التقليدي في ترتيب الألقاب الموجود في كل مقاطعة في الفالوبيغا أو (التحيات التقليدية).

تدير القرية العاصمة منطقتها وتنسق العلاقات مع نظيراتها في المناطق الأخرى من بين مسؤوليات أخرى. على سبيل المثال منطقة آنا عاصمتها ليولومويغا. اللقب الأعلى في آنا هو تويآنا وتتمركز المجموعة (فلايفا أو بيت التسعة) التي تمنح هذا اللقب في عاصمة المنطقة ليولومويغا. ينسحب هذا الحال على المناطق الأخرى. في منطقة تواماساغا أرفع الألقاب هو ماليتوا وتمنحه فاليتواماساغا ومقرها في أفيغا.
التقسيمات الإدارية في ساموا
*********************
1. أوبولو (بما فيها الجزر الصغيرة)
2. تواماساغا (أفيغا)
3. آنا (ليولومويغا)
4. آيجا إي لي تاي (موليفانوا)1
5. أتوا (لوفيلوفي)2
6. فآو فونوتي (ساماميا)
6 * سافاي
7. فآساليليغا (سافوتولافاي)
8. غاغايماوغا (سالياولا)3
9. غاغايفوماوغا (سافوتو)
10. فايسيجانو (أساو)
11. ساتوبايتيا (ساتوبايتيا)
12. بالأولي (فايلوا)

1 بما فيه جزر مانونو وأبوليما ونوولوبا
2 بما فيه جزر ألايباتا ونووسافي
3 أجزاء أخرى أصغر أيضاً في قرى سالامومو (بما فيها سالامومو أوتو) ولياوفا في أوبولو

جغرافيا
********
تقع ساموا في قارة أوقيانوسيا في جنوب المحيط الهادي بحوالي نصف المسافة بين الهاواي ونيوزيلندا. مساحتها 2944 كم2، 10 كم2 منها مياه. تقارب مساحتها ولاية رود آيلاند. الشريط الساحلي لها طوله 403 كم. مناخها استوائي مع وجود أمطار موسمية (من نوفمبر إلى أبريل)، وفصل جاف من مايو إلى أكتوبر.

تتألف ساموا من جزيرتين رئيستين هما سافايي وأبولو، كما توجد جزر أخرى صغيرة مسكونة، وسهل ساحلي ضيق مع جبال وعرة صخرية وبركانية في الداخل. عاصمة ساموا هي أبيا.
السطح والمناخ

تكونت جزر ساموا الغربية بسبب ثورانات بركانية، ولا يزال أحد البراكين في سافايي نشطًا، وكان آخر ثوران له في الفترة ما بين عامي 1905 و1911م مما غطى جزءًا من الجزيرة بالحمم (صخور اللافا) التي ما تزال موجودة إلى الآن بالشعب المرجانية.

وتصطف على شواطئ الجزيرة أشجار جوز النخيل الباسقة الرشيقة. وتربتها الصخرية ذات اللون الأحمر الداكن، القريبة من السواحل، خصبة ولذا تصلح لإنتاج الموز والقلقاس ـ (نبات جذعه بداخل الأرض ويصلح للأكل) والكاكاو. وفي المناطق الداخلية جرفت الأمطار الكثيفة التربة، وأصبح لا ينمو هناك سوى القليل من المحاصيل الغذائية. وتغطي الغابات الاستوائية القمم البركانية في وسط الجزيرة.

ومناخها استوائي ورطب غير أن الرياح التجارية الجنوبية الشرقية تجعله معتدلاً. ونادرًا ما تزيد درجة الحرارة على 29°م، أو تنخفض عن 24°م.

وتتراوح كمية الأمطار ما بين 180سم في السنة في الساحل الشمالي الغربي وأكثر من 380سم في الجنوب الشرقي. وأكثر الشهور إمتاعًا ما بين مايو وسبتمبر. وهي الفترة التي تنخفض فيها درجات الحرارة والأمطار إلى أدنى معدلاتهما.

الجيولوجيا
***********
جزر ساموا هي نتيجة للنشاط البركاني والذي مصدره النقطة الساخنة في ساموا التي هي نتيجة محتملة لعمود الدثار. في حين أن جميع الجزر من أصل بركاني فإن جزيرة سافاي فقط أقصى جزيرة في غرب ساموا ما تزال نشطة حيث كانت آخر الثورات في جبل ماتافانو (1905-1911) وجبل ماتا أو لي آفي (1902) وجبل ماوغا آفي (1725). أعلى نقطة في ساموا هي جبل سيلسيلي بعلو 1858 م (6096 قدم). حقول ساليالو الحممية تقع على الساحل الشمالي من وسط سافاي وهي نتيجة لثورات ماتافانو والتي خلفت 50 كم² (20 ميل مربع) من الحمم المتصلبة.

الاقتصاد
اقتصاد ساموا
***********
يعتمد السكان على الزراعة، فما يقرُب من 70% من المواطنين يعملون في هذا المجال. ومن أهم المحاصيل الغذائية الموز وجوز الهند وفاكهة استوائية يطلق عليها اسم ثمرة الخبز والقلقاس. ويقوم المواطنون بتربية الخنازير والدواجن وصيد الأسماك من أجل الغذاء، ويصدرون بعض الموز والكاكاو والكوبرا (لب جوز الهند المجفف).

إن متوسط الدخل السنوي في ساموا منخفض جدًا إذا قورن بالمعايير العالمية، غير أن معظم السامويين ليست لهم حاجة كبيرة للنقود؛ لأنهم يوفرون غذاءهم ويشيدون منازلهم ويصنعون ملابسهم بأنفسهم.

ويعمل بعض المواطنين في الحكومة أو بالتجارة في آبيا أو مع الهيئات التنصيرية. ويدير المواطنون كثيرًا من الأعمال التجارية. وساموا الغربية بها القليل من الصناعات وهي تقوم باستيراد السلع والأغذية المصنعة والمنتجات النفطية من نيوزيلندا وأستراليا وبريطانيا واليابان والولايات المتحدة وألمانيا.

ومعظم القرى تربط بينها شبكة من الطرق، وتقوم المراكب الصغيرة برحلات منتظمة بين الجزر. وخطوط الطيران الساموية المسماة الخطوط الجوية البولينيزية تقوم برحلات إلى ساموا الأمريكية وتونجا وفيجي. وترسو السفن عابرة المحيطات في آبيا الميناء الوحيد.

الخصائص السكانية
***********
ديمغرافيا ساموا
**************
عدد سكان ساموا حسب الإحصائية التقديرية ليوليو 2006 هو 176908 نسمة. المجموعات العرقية للسكان هي: السامويون 92.6 %، الأوربيون البولينيزيون 7 %، الأوروبيون 0.4 %. اللغات المستخدمة في ساموا هي الساموية والإنجليزية.

معظم السامويين من سلالة البولينيزيين. وما يقرب من 10% من السكان هجين من الأوروبيين والبولينيزيين. يعيش في ساموا الغربية قليل من الأوروبيين والصينيين وأناس من جزر المحيط الهادئ الأخرى. يتحدث المواطنون الساموية، وهي لهجة بولينيزية، أما المواطنون الأفضل تعليمًا، فيتحدثون اللغة الإنجليزية.

يعيش السامويون حياة بسيطة تمامًا كما كان يعيش أسلافهم. وتتمركز الحياة الساموية حول الأسرة، ويعيش المواطنون مع أقربائهم في مجموعات أسرية ممتدة تعرف بـ إيجا. وتقوم الإيجا بانتخاب الماتاي ليكون رب الأسرة. ويقاوم بعض صغار السن سلطة الماتاي إلا أن هذا النظام ما يزال قويًا.

ويعيش المواطنون في منازل مفتوحة الجوانب تعرف بـ فيل وتُبنى سقوفها من القش، وتستند على ركائز ويستظلون بسعف النخيل عندما تهطل الأمطار. لا يرتدي معظم الرجال السامويين سوى لافا ـ لافا وهي قطعة من القماش يربطونها حول الخصر، مثل التنورة. ويرتدي بعضهم قميصًا مع اللافا ـ لافا. وترتدي النساء لافا ـ لافا طويلة وفوقها جلباب يسمونه بولتاسي.

يحب السامويون الرقص. كما يهوون لعبة الكريكيت التي تعلموها من المنصرين الإنجليز. ولكن لهم طريقتهم الخاصة في لعبها، إذ إنهم يلعبونها بفرق يتراوح عدد لاعبيها بين عشرة و300 لاعب، بينما يبلغ عدد اللاعبين في لعبة الكريكيت العادية 11 لاعبًا فقط.

كل السامويين ـ تقريبًا ـ نصارى وأهم الطوائف النصرانية في هذا القطر الأبرشانية و الميثودية وهم أتباع الكنيسة الإنجليزية، والرومان الكاثوليك.

وتتوافر بساموا الغربية العناية الطبية الجيدة، والمواطنون أصحاء ومعظم المراكز بها مستشفيات حكومية تقدَّم فيها الخدمات الطبية المجانية.

ومعظم السامويين يستطيعون قراءة اللغة الساموية وكتابتها. وما يقرب من نصف المواطنين يستطيعون قراءة اللغة الإنجليزية وكتابتها. والتعليم هناك مجاني، ولكنه ليس إلزاميًا. فتحت الحكومة مدارس ابتدائية في معظم القرى وبعض المدارس الثانوية أيضًا. وتقدَّم بعض الدروس من خلال المذياع في جميع المدارس الحكومية، وهناك العديد من الأطفال يتلقون تعليمهم في المدارس التنصيرية. ويوجد بساموا الغربية أيضًا كليتان وجامعة وطنية. ويذهب السامويون إلى الخارج لاستكمال تعليمهم.

الدين
**********
المسيحية هي الديانة الرئيسية ويتبع السامويون الكنائس التالية: الكنيسة التجمعية المسيحية في ساموا 35.5 ? والروم الكاثوليك 19.6 ? والميثوديون 15 ? والمورمون 12.7 ? وجمعيات الرب في ساموا 10.6 ? والسبتيون 3.5 ? و 1.3 ? مركز العبادة ونسبة غير محددة 0.8 ? (تعداد عام 2001).

رئيس الدولة حتى عام 2007 صاحب السمو ماليتوا تانومافيلي الثاني اعتنق البهائية. تستضيف ساموا واحدة من سبع دور عبادة بهائية في العالم. استكمل المعبد في عام 1984 وكرس لقائد الدولة وهو موجود في تياباباتا 8 كم (5 أميال) من أبيا.

التاريخ
**************
يرجع أصل السامويين إلى أجدادهم الأسترونيزيين عندما توسعت ثقافة اللابيتا في جنوب شرق آسيا وميلانيزيا حوالي سنة 1500 قبل الميلاد. يتم حالياً إعادة تقييم أصول السامويين بناء على أدلة علمية جديدة وعلى عدة استنتاجات بدأ اكتشافها سنة 2003 بناء على استخدام الكربون لتقدير العمر.

استمرت العلاقات الوطيدة اجتماعياً وثقافياً وجينياً ما بين مستعمرات لابيتا الشرقية، حيث يدعم السجل الأثري وجود تاريخ شفهي وأصول أنساب ما بين السكان الأصليين، وهو ما يشير إلى الإبحار المتبادل ما بين سكان جزر ساموا وفيجي وتونجا وتزاوج بعضهم البعض.

حدث أول تواصل مع الأوروبيين في القرن الثامن عشر، وكان الهولندي جاكوب روجفين (1659–1729) أول أوروبي أبصر جزر ساموا سنة 1722, ثم تبعه المستكشف الفرنسي لويس انتون دي بوجانفيل (1729–1811)، حيث سما جزر ساموا بـ جزر المبحر سنة 1768. استمر التواصل مع الجزر بشكل محدود حتى سنة 1830 حينما بدأ المبشرون والتجار الإنجليز بالقدوم.

بدأ العمل التبشيري في ساموا في نهاية عام 1830 تحت قيادة جون ويليامز المنتمي لجمعية لندن للتبشير بعد وصوله إلى قرية ساباباليا قادما من جزر كوك وتاهيتي.[5] في ذلك الوقت، كان السامويون قد اكتسبوا شهرة بفظاظتهم وميولهم للحرب بعد حصول مشاحنات عنيفة بينهم وبين القوات الفرنسية والألمانية والبريطانية والأمريكية، التي ومع نهاية القرن التاسع عشر استخدمت ساموا كمركز لتزويد سفن الشحن وصيادي الحيتان بالفحم.

أبدى الألمانيون بشكل خاص اهتماما تجاريا عظيما بجزر ساموا، وخاصة جزيرة أوبولو حيث احتكرت الشركات الألمانية معالجة لب جوز الهند المجفف وحبوب الكاكاو؛ بينما شكلت الولايات المتحدة تحالفات مع المشايخ المحليين، وخاصة على جزيرتي توتولى ومنوا (ضمت الجزيرتان رسميا للولايات المتحدة وعرفتا لاحقا بساموا الأمريكية).

أيضا أرسلت بريطانيا قواتها إلى جزر ساموا لحماية مصالحها وقنصليتها, بالإضافة إلى ما تعتبره حقوقا لها في موانئ الجزر. تلت ذلك ثمانية أعوام من الحرب الأهلية، حيث أمدت القوات الثلاث الأحلاف الساموية بالعتاد والتدريب، وفي بعض الأحيان كانوا يمدونهم بالقوات القتالية. أرسلت بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة سفنهاالحربية إلى ميناء أبيا، حيث كان نشوب حرب واسعة النطاق يبدو أمرا وشيكا، إلا أن عاصفة عاتية دمرت جميع السفن الأمر الذي أنهى الصراع العسكري.

القرن العشرون
**************
مع مطلع القرن العشرين، قسمت جزر ساموا إلى قسمين وفقا لمعاهدة ترايباتيت: تم إعطاء القسم الشرقي من الجزر للولايات المتحدة الأمريكية (جزر توتيلا سنة 1900 وجزر منوا سنة 1904) حيث تعرف الآن باسم جزر ساموا الأمريكية؛ أما القسم الغربي، والذي تفوق مساحته الجزء الشرقي بشكل كبير، فقد أصبح يعرف بساموا الألمانية بعد أن تخلت بريطانيا عن جميع حقوقها في ساموا مقابل تنازل ألمانيا عن حقوقها في جزر تونجا وعن مناطق معينة في غرب أفريقيا وجزر سليمان.
ماتأفاه أيوسيفو (1832-1912) قائد بارز ومنافس للنظام الملكي في ساموا

كان ولهلم سولف أول حاكم ألماني لجزر ساموا الألمانية، وقد أصبح لاحقا وزير المستعمرات في ألمانيا الإمبريالية. نزلت قوات نيوزيلندا على سواحل جزيرة أبولو دون أي مقاومة في 14 أغسطس 1914 واستلمت زمام الأمور من السلطات الألمانية، وذلك بعد أن طلبت بريطانيا من نيوزلندا أن تقوم ب"خدمتها الإمبريالية العظيمة والمستعجلة" بعد نشوب الحرب العالمية الأولى.

في عام 1912، تمكنت ألمانيا من تحقيق أهدافها على المدى الطويل من حيث فهم القوى التقليدية التي تؤثر في السياسة الساموية, مع الابقاء على مظهر من المساهمة المحلية في الحكومة. تم أيضا نقل صلاحيات اتخاذ القرارات المتعلقة بالأراضي وامتلاكها إلى الحاكم الألماني، كما تم تغير نص التحية المتعارف عليها في جزر ساموا(فؤلوبيجا).
الخطيب المنفي نامولاولو مامو.

أصبحت نيوزيلندا وصية على ساموا بعد إنشاء عصبة الأمم، حيث عدت ساموا كدولة خاضعة للانتداب ومصنفة في الفئة "ج"، وذلك في الفترة الواقعة ما بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وسنة 1962. تلا ذلك سلسلة من الحكومات النيوزيلندية التي كانت مسؤولة عن حدثين رئيسيين. الأول، قرابة خمس السكان السامويين ماتوا نتيجة لوباء الإنفلونزا الذي اجتاح البلاد ما بين عامي 1918 و 1919. في عام 1919 استنتجت اللجنة الملكية للتحقيق أن الوباء لم يظهر في ساموا الغربية إلا بعد وصول سفن تالون من أوكلاند في السابع من تشرين الثاني عام 1918، ففي غضون سبعة أيام من وصول السفن، أصبح المرض منتشرا في أوبولو ثم في بقية مناطق الإقليم

أما الحدث الثاني، فقد كان المظاهرة التي بدأت بشكل سلمي، ونظمها الماو (الماو تترجم حرفيا ب"الرأي المصمم عليه")، وهي حركة شعبية غير عنيفة نشأت في أوائل القرن العشرين على جزيرة سفائي بقيادة لوكي نامولولو ماموي، والذي كان خطيبا وقائدا قام سولف بخلعه عن القيادة سنة 1909. تم نفي لوكي إلى سابيان وتوفي أثناء عودته إلى ساموا سنة 1915.

مع نهاية العشرينيات، تمكنت حركة مقاومة الحكم الاستعماري من حشد تأييد شعبي واسع أثناء فترة اساءة معاملة الإدارة النيوزلندية للسامويين. كان أولاف فردريك نيلسون، الذي كان تاجرا نصف ساموي ونصف سويدي، أحد قادة الماو، ولكن تم نفيه في نهاية العشرينيات وبداية الثلاثينيات. إلا أن أولاف استمر في مساعدة المنظمة ماليا وسياسيا. في 28 ديسمبر 1928، قام قائد الماو المنتخب حديثا (توبوا تماسيسي ليالوفي) بتنظيم مظاهرة سلمية في العاصمة أبنيا اتباعا لفلسفة المنظمة السلمية.

حاولت الشرطة النيوزيلندية اعتقال أحد قادة المظاهرة، إلا أنه قاوم الاعتقال مما أدى إلى حدوث شجار ما بين الشرطة والمتظاهرين. قام الضباط بإطلاق النار بشكل عشوائي على المتظاهرين وقاموا باستخدام مدفع رشاش لتفريق أفراد الماو. قتل تماسيسي بعد إصابته في ظهره أثناء محاولته تهدئة المتظاهرين بقوله "السلام، ساموا"، كما قتل عشرة وأصيب نحو خمسين اخرين بعد قيام الشرطة بإطلاق النار وضرب المتظاهرين بالعصي، حيث عرف ذلك اليوم بالسبت الأسود.
حضور السامويين لجنازة تماسيسي

نمت حركة الماو، مع بقائها سلمية في نشاطاتها، وتوسعت لتشمل فرعا نسائيا مؤثرا. بعد جهود حثيثة بذلها السامويون، تمكنت ساموا الغربية من الحصول على الاستقلال سنة 1962 ووقعت على معاهدة صداقة مع نيوزيلندا، وبذلك أصبحت ساموا أول دولة تحصل على استقلالها في المحيط الهادي. في عام 2002، قامت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك خلال زيارة قامت بها إلى ساموا بتقديم اعتذار رسمي عن دور نيوزيلندا في كلا الحادثين.

في عام 1997، تم تعديل الدستور لتغيير اسم الدولة من ساموا الغربية إلى ساموا. احتجت ساموا الأمريكية على هذه الخطوة، مشددة على أن هذا التغيير يضعف من هوية ساموا الأمريكية، وما زالت ساموا الأمريكية تستخدم عبارتي ساموا الغربية والسامويين الغربيين عند وصف دولة ساموا وسكانها.

مع أن شقي ساموا يتشاركان في اللغة والعرق، إلا أن ثقافتيها اتخذتا مسايرين مختلفين؛ حيث يهاجر الكثير من سكان ساموا الأمريكية إلى هاواي وأراضي الولايات المتحدة في أمريكا الشمالية، وهو ما أدى إلى اكتسابهم للعديد من تقاليد الولايات المتحدة كلعب كرة القدم الأمريكية وكرة القاعدة. أما السامويون الغربيون، فقد نزعوا إلى الهجرة إلى نيوزيلندا، وأدى التأثير النيوزلندي إلى انتشار رياضتي الرجبي والكريكت في ساموا الغربية، كما لاحظ الكاتب المسافر "بل هروكس" فروقا واضحة بين مجتمعي ساموا الأمريكية وساموا الغربية. اعتبارا من 7 سبتمبر 2009، حولت الحكومة اتجاه السياقة لسائقي المركبات، حيث أصبح اتجاه السياقة على الجانب الأيسر من الطريق، وبذلك أصبح اتجاه السياقة في ساموا متماشيا مع بقية الدول في المنطقة. جدير بالذكر أن ساموا هي أول دولة خلال السنوات الأخيرة وأول دولة في القرن الحادي وعشرين تقوم بمثل هذا التغيير.

التاريخ السياسي
************
حتى عام 1860 حكمت ساموا من قبل الرؤساء العشائريين المعروفين بماتاي. بين عامي 1860 و 1889 حكمت من قبل الماتاي، الموجهة بواسطة القناصل الألمانية والبريطانية والأمريكية. بين عامي 1889 و 1914 ساموا الغربية أصبحت مستعمرة ألمانية؛ وشرق ساموا أصبحت أرضاً أمريكية. في عام 1914 ساموا الغربية احتلت بواسطة حملة نيوزيلندا العسكرية عندما بدأت الحرب العالمية الأولى. في 1920 ساموا الغربية أديرت من قبل نيوزيلاندا تحت انتداب عصبة الأمم. في 1 يناير 1962 أصبحت ساموا الغربية دولة ذات سيادة مستقلة.

عاش الناس في ساموا منذ 2,000 سنة على الأقل، وربما قدموا إليها من البلاد التي تعرف اليوم بفيجي وفانواتو. لقد قام السامويون بطرد الغزاة الذين جاءوا من جزر تونجا، ومن ثم بدأوا في تكوين دولة خاصة بهم وكان ذلك منذ ألف سنة مضت. وتولى حكم الجزيرة العديد من الزعماء، إلى أن جاءت سلاماسينا المرأة التي وحَّدت ربوع الجزيرة، وكان ذلك في القرن السادس عشر الميلادي.

ويُعد المكتشف الهولندي جاكوب روجيفين أول أوروبي يصل إلى ساموا وهو الذي اكتشف هذه الجزيرة في عام 1722م. غير أنه لم يقم بزيارة ساموا سوى عدد قليل من الأوروبيين إلى أن تأسست أول هيئة تنصيرية في سافايي عام 1830م. وما أن التقى السامويون بالمنصرين حتى بدأت السفن التجارية وسفن الصيد ترسو بانتظام في جزر ساموا.

هناك أسرتان من الأسر الحاكمة حكمتا أجزاء مختلفة من ساموا في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، ودارت حروب بينهما بسبب رغبة كل منهما في الانفراد بالحكم. ولقد ساندت ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة المجموعات المتناحرة، وفي عام 1899م اتَّفقت الدول الثلاث على أن تقتسم كل من ألمانيا والولايات المتحدة الجزر ولهذا قامت ألمانيا بفرض سيطرتها على ساموا الغربية في عام 1900م. ولقد حسنّت ألمانيا من الإنتاج الزراعي ووسعت من قاعدة النشاط الاقتصادي.

في عام 1914م، احتلت قوة عسكرية من نيوزيلندا ساموا الألمانية. وبعد الحرب العالمية الأولى منحت عُصبة الأمم نيوزيلندا تفويضًا بحُكم ساموا الغربية.

لقد بدأت الكوارث مع بداية حكم نيوزيلندا للبلاد، حيث تفشى وباء الإنفلونزا في ساموا الغربية خلال عام 1918م، ومات من جراء ذلك ما يقرُب من خمس عدد السكان. وبدأ السخط يزداد في العشرينيات من القرن العشرين.

وقد انضم بعض السامويين إلى منظمة تسمى حركة ماو (الدليل) وهي تناصر التقاليد الساموية وتعارض حكم نيوزيلندا. وقد دعت حركة ماو إلى المقاومة السلمية، وبدأ السامويون يرفضون الالتزام بالقوانين التي تدعوهم إلى التعاون مع الحكومة، وواصلوا العصيان المدني حتى عام 1936م عندما استجاب المسؤولون النيوزيلنديون لبعض مطالبهم.

بعد الحرب العالمية الثانية، جعلت الأمم المتحدة ساموا الغربية إقليمًا تحت الوصاية الدولية وطلبت من نيوزيلندا إعداد الجزر للاستقلال. وفي عام 1957م، تم انتخاب أعضاء المجلس التشريعي لأول مرة وسيطر الأعضاء السامويون على المجلس. وفي عام 1959م باشرت السلطات التنفيذية عملها وشكلت مجلس وزراء برئيس وزراء ساموِّي. وفي عام 1961م اقترع المواطنون على وضع دستور جديد. وقد أصبحت ساموا الغربية دولة مستقلة في الأول من يناير 1962م. وانضمت إلى كومنولث الأمم عام 1970م وإلى الأمم المتحدة عام 1976م.

الثقافة
*********
لا تزال "فاآ ساموا" أو الطريقة التقليدية في ساموا تلعب دوراً كبيراً في الحياة والسياسة. تحافظ ساموا على لغتها ونظامها السياسي والاجتماعي وتقاليدها التاريخية على الرغم من قرون من النفوذ الأوروبي. بعض الطقوس المحلية مثل ساموا آفا ذات أهمية جلية في المناسبات الهامة مثل حفل تنصيب الزعماء من قبل الماتاي. من الأشياء ذات الأهمية الثقافية إيه توغا المنسوج بدقة.

تضم أساطير ساموا العديد من الآلهة وقصص الخلق وشخصيات أسطورية مثل تاغالوا وآلهة الحرب نافانوا ابنة سافياسي أوليو حاكم عرش الأرواح في بولوتو. من الأساطير الأخرى القصة المعروفة لسينا وثعبان البحر والتي تعطي تفسيراً لأصل شجرة جوز الهند الأولى.

بعض السامويين روحانيون ومتدينون واستطاعوا تكييف المسيحية في إطار فاآ ساموا. على هذا النحو نجت المعتقدات القديمة ولا تزال تتعايش جنباً إلى جنب مع المسيحية وخاصة فيما يتعلق بالعادات والتقاليد والطقوس. تتمحور ثقافة ساموا حول مبدأ فافيالواإي "العلاقات بين الناس". تستند هذه العلاقات على الاحترام أو فاآلوالو. عندما قدمت المسيحية إلى ساموا اعتنقها معظم السكان. حاليا 98 ? من السكان يعتبرون أنفسهم مسيحيين ما تبقى هم إما ملحدون أو لا ينتمون لأي جماعة.
الرقص بالنار في ساموا.

يعيش بعض السامويين طريقة حياة مجتمعية حيث يشاركون في أنشطة كمجموع. من الأمثلة على ذلك الطقس الساموي فالي (المنازل) والتي تكون مفتوحة على بعضها دون جدران مستخدمين فقط ستائر مصنوعة من سعف جوز الهند أثناء الليل أو عندما تسوء الأحوال الجوية.

"سيفا" هي كلمة ساموية تعني الرقص وهي حركات جسدية لطيفة فريدة تتناغم مع الموسيقى التي تروي قصة ما، على الرغم من أن رقصات ساموا الذكورية قد تكون أكثر قوة وحركة. "ساسا" هي أيضاً رقصة تقليدية حيث يصطف الراقصون فيها في صفوف ويقومون بحركات سريعة متزامنة مع إيقاع الطبول الخشبية. أما رقصة فاأتاوباتي أو رقصة الصفعة فيؤديها الذكور مصدرين أصواتاً إيقاعية بصفع أجزاء مختلفة من الجسم. يعتقد أن أصل هذه الرقصة كان قتل الحشرات بصفع الجلد. البناء والعمارة التقليدية في ساموا هي مهارة متخصصة في توفوغا فاي فالي الموجودة أيضاً في أنماط ثقافية فنية أخرى.

الوشم
***********
كما هو حال غيرها من الثقافات البولينيزية الرئيسية كالتاهيتية والماوري والهاوانية تتميز ثقافة الساموا بالوشم. تمتلك ساموا نمطين مختلفين حسب الجنس من الوشم. بالنسبة للذكور، يسمى في بيآ ويتألف من أنماط معقدة هندسية تغطي ما بين الركبتين حتى الأضلاع. يطلق على الذكر الذي يملك مثل هذا الوشم سوغا إيميتي. تعطى الأنثى الساموية وشم مالو الذي يغطي المنطقة من تحت ركبتيها إلى أعلى الفخذين.

الثقافة المعاصرة
***********
من الكتاب المعاصرين ألبرت ويندت حيث تنشر رواياته وكتبه التجربة الساموية. قدم في عام 1989 روايته الثعلب الطائر في شجرة الحرية في فيلم روائي طويل في نيوزيلندا من إخراج مارتن ساندرسون. كما تم تحويل رواية أخرى "أبناء العودة إلى الديار" إلى فيلم روائي طويل في عام 1979 من إخراج بول ماوندر. تضم قائمة الشعراء والكتاب السامويين ساباأو روبيراكي بيتايتا وإيتي ساغاآ وسافيا سانو ماليفا، محرر جريدة ساموا أوبزيرفر.

الرياضة
**********
الرياضات الرئيسية الممارسة في ساموا هي اتحاد الركبي وكريكيت الساموا وكرة الشبكة. الركبي هي اللعبة الأكثر شعبية لكن كرة الطائرة ذات شعبية في بعض القرى.

يحظى اتحاد الركبي بشعبية كبيرة في ساموا بينما يطلق على المنتخب الوطني اسم مانو ساموا وهو قادر على المنافسة دائماً ضد فرق تعتبر أكبر منه. خاضت الساموا منافسات نهائيات كأس العالم للرجبي منذ عام 1991 ووصلت إلى الدور ربع النهائي عامي 1991 و 1995 والجولة الثانية من كأس العالم عام 1999. في كأس العالم 2003 اقترب مانو ساموا من التغلب على بطل العالم في تلك العام إنجلترا. شاركت ساموا أيضاً في نهائيات كأس أمم المحيط الهادئ. ولكون اتحاد الركبي الساموي عضو في تحالف جزر المحيط الهادئ للرجبي فإنها تشارك في فريق الاتحاد للركبي.

على مستوى الأندية، هناك البطولة الوطنية الإقليمية وكأس المحيط الهادئ للركبي. من اللاعبين البارزين في ساموا، بات لام، وبراين ليما، بالإضافة إلى عدد من اللاعبين السامويين الذين يلعبون لمصلحة نيوزلندا. فاز السامويون بالكأس في ويلينجتون وهونغ كونغ عام 2007، حيث أعلن رئيس الوزراء الحدث عطلة رسمية. حققت ساموا بطولة المجلس الدولي للركبي عام 2010 متوجة عاما مليئا بالانتصارات. تلا ذلك انتصارات عديدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وأستراليا، وهونغ كونغ، واسكتلندا.

تحظى لعبة دوري الرجبي بشعبية في ساموا, حيث وصلت ساموا إلى الدور ربع النهائي عام 2000 في كأس العالم لدوري الركبي. العديد من السامويين والنيوزلنديين والأستراليين من أصل ساموي يلعبون في السوبر ليج وفي بطولات الدوري البريطاني. مثلا فاييغا ليلوغا تيغامالا الذي لعب في نيوزلندا والذي أصبح أول لاعب, يساوي مليون دولار، يتعاقد ليعلب دوري الركبي لصالح ويجان ,ثم اتحاد الركبي لصالح نيوكاسل فالكونز، قبل أن يمثل ساموا. من اللاعبين أيضا لافولافو في نادي ووركنغتون تاون، وموري فاسافالو في سينت هيلينز، وديفيد فاتيالوفا في وايت هيفين.
 

صور من الدولة



التعليقات


الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 74950


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46470


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 46335


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 45728


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 40897


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 40258


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40028


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 38472


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 38201


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36656


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى