مقدونيا

العاصمةسكوبيا
القارةقارة اوربا
اللغة الرسميةالمقدونية، الألبانية
نظام الحكمجمهورية
العملةدينار
المساحة25,713 كم2
عدد السكانتوقع 2009 2,114,550 نسمة
الدياناتيشكل المسيحيون أغلبية في جمهورية مقدونيا مع 64،7 ? من السكان الذين ينتمون إلى فرع المقدونية الأرثوذكسية الشرقية ويشكل المسلمون 33،3 ? من السكان،



جمهورية مقدونيا (بالمقدونية:????????? ??????????) دولة أوروبية في منطقة البلقان في جنوب شرق القارة. يحد مقدونيا شمالا جمهورية صربيا والجبل الأسود واليونان جنوبا وألبانيا غربا وبلغاريا شرقا. بسبب اعتراض اليونان على تسمية الدولة المقدونية باسم جمهورية مقدونيا فإنها غيرت اسمها الرسمي إلى جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة.

عاصمتها وأكبر مدنها هي مدينة سكوبي (500 ألف نسمة) وبها العديد من المدن الأخرى الأصغر كبيتولا وبريلب وتيتوفو وكومانوفو وستروميكا.
محتويات

أصل التسمية
************
بعد اثنين من حروب البلقان في 1912 و1913 وتفكك ولايات الامبراطورية العثمانية في أوروبا تم تقسيم معظم الأراضي العثمانية بين اليونان وبلغاريا وصربيا. كانت تسمى أراضي الدولة المقدونية سربيجا، " جنوب صربيا ". وأصبحت جزءا من صربيا مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين. في عام 1929، كانت المملكة تسمى رسميا مملكة يوغسلافيا ومقسمة إلى مقاطعات، بما في ذلك كل ما هو الآن في جمهورية مقدونيا، وأصبحت معروفة بجنوب صربيا من مملكة يوغوسلافيا. تسمية مقدونيا المتحدة كان يستخدم من قبل المنظمة الثورية المقدونية الداخلية (امرو) في 1920-1934.. ومن زعماء هذه المنظمة الكسندروف تودور، بروتوجيرف الكسندر، إيفان ميخائيلوف والفكرة الأساسيه لهذه المنظمة تهدف إلى تحرير الأراضي التي تحتلها صربيا واليونان وخلق ومقدونيا المتحدة المستقلة لجميع المقدونيين، بغض النظر عن الدين والعرق, ولكن القوى العظمى لا تؤيد هذه الفكرة، لأن صربيا واليونان تعارض فكرة استقلال مقدونيا. شنت منظمة امرو حرب المتمردين في بانوفينا فاردار، جنبا إلى جنب مع MMTRO (منظمة الشباب الثوري المقدونية السرية) التي أجرت أيضا هجمات حرب عصابات ضد الجيش والمسؤولين الصرب هناك. في عام 1923 ثارت الحركات العسكرية شبه المنظمة ودعا الاتحاد البلغاري والصربي الجيش إلى حرب ضد هه الحركات واسمتها العصابات المقدونيه، وأصبح اعضاء حركة امرو طريدي العدالة والقوة المتعددة الجنسيات المعارضة لأعضاء امرو و MMTRO.

التاريخ القديم
***********
في العصور القديمة، معظم الأراضي التي هي الآن من جمهورية مقدونيا سكنها شعب البايونيناس، وهو شعب ثراسي الأصول. كما تضمنت أجزاء من إيليريا القديمة ودرانبا التي يسكنها مختلف الشعوب الإيليرية، اللينسيستية وبيلاجونيا وقبائل مولوسيان. كانت مقدونيا بلا حدود ثابتة، وكانت تخضع أحيانا لملوك مملكة مقدونيا. في 336 قبل الميلاد قام فيليب الثاني نجل الاسكندر الأكبر المقدوني بغزو مقدونيا العليا، بما في ذلك شمال جانبها وبايونيا الجنوبية، ووصل إلى أقصى الشمال حيث نهر الدانوب، وإدرجه في امبراطوريته وكلاهما تقع الآن في جمهورية مقدونيا الرومانية وشملت معظم مساحة الجمهورية الحالية في إقليمهم من مقدونيا.

فترة القرون الوسطى
************
مقدونيا في العصور الوسطى 700 ميلادي: الأدب البيزنطي يشهد على مداهمة البيزنطيين للأراضي السلاقيه في منطقة مقدونيا، وساعدهم على ذلك البلغار.السجلات التاريخية الموثقة في 680ميلادي تقول ان مجموعة من السلاف، البلغار والبيزنطيون بقيادة البولجار كوبر استقروا في منطقة سهل كيراميزيان ومدينة بيتولا. في عهد يتزامن على ما يبدو مع العهد الفارسي وبسط السيطرة البلغارية على القبائل السلافية في مقدونيا وحولها. استقرت الشعوب السلافية في منطقة مقدونيا وقبلت المسيحية دينا لهم حوالي القرن التاسع في عهد القيصر بوريس الأول من بلغاريا. الامبراطور باسيل الثاني أخيرا هزم جيوش القيصر صمؤيل من بلغاريا وبحلول عام 1018 استعاد البيزنطيين السيطرة على مقدونيا (وجميع دول البلقان) لأول مرة منذ القرن السابع. ومع ذلك، في أواخر القرن السابع عشر، شهدت الدولة البيزنطية أ، المنطقة متنازع عليها من قبل الكيانات السياسية المختلفة، بما في ذلك النطقة امحتلة من قبل النورمانيين في 1080. في أوائل القرن الثالث عشر، الإمبراطورية البلغارية التي عادت للحياه تمكنت من السيطرة على المنطقة, لكن الامبراطوريه البلغاريه التي كانت تعاني من صعوبات ومشاكل سياسية لم تصمد وعادت المنطقه إلى الحكم البيزنطي مرة أخرى في أوائل القرن الرابع عشر. في القرن الرابع عشر، أصبحت جزءا من الإمبراطورية الصربية، الذين رأوا أنفسهم كمحررين للسلافيين أقاربهم من الاستبداد البيزنطي. سكوبي أصبحت عاصمة القيصر ستيفان دوسان امبراطور صربيا. مع وفاة دوسان، أتى خلفه وريثه الضعيف وظهر الصراع على السلطة بين النبلاء مما أدى إلى تقسيم البلقان مرة أخرى, وتزامن ذلك مع دخول الأتراك العثمانيين إلى أوروبا. وظهرت مملكة بريليب التي كانت واحدة من الدول قصيرة الاجل التي انبثقت عن انهيار الإمبراطورية الصربية في القرن الرابع عشر. لم تتبقى قوة كبرى للبلقان للدفاع عن المسيحية, فوقع وسط البلقان تحت الحكم التركي وبقي تحت حكم الأتراك لمدة خمسة قرون.

التاريخ الحديث
*********
الأراضي التابعة للجمهورية المقدونية حاليا كانت تشكل أقصى جزء جنوب جمهورية يوغسلافيا السابقة. حدود الدولة الحالية كانت قد حددت بعد الحرب العالمية الثانية من قبل الحكومة اليوغسلافية والتي سمت مقدونيا باسم جمهورية مقدونيا الاشتراكية معتبرة المقدونيين عرقية منفصلة لها دولتها الخاصة. في الماضي كانت هذه الأراضي تتبع الدولة البايونية ثم مملكة مقدون والتي استمدت منها مقدونيا اسمها الحالي. الجدير بالذكر أن مركز مقدون القديم كان مقدونيا اليونانية (لا يشمل إلا القليل من أراضي الجمهورية اليوغسلافية السابقة). في عام 146 ق.م تبعت المنطقة للإمبراطورية الرومانية ثم للإمبراطورية البيزنطية. في القرن التاسع الميلادي تحولت البلاد إلى المسيحية ودخلت المنطقة تحت نفوذ الإمبراطورية البلغارية الأولى. في القرن الحادي عشر الميلادي استعادت الإمبراطورية البيزنطية سيطرتها على البلقان حتى أواخر القرن الثاني عشر الميلادي، حيث بدأت الإمبراطورية البيزنطية في التقهقر لتخضع مقدونيا لما عرف باسم الإمبراطورية البلغارية الثانية حديثة الولادة في ذلك الوقت. بسبب العديد من الصعوبات السياسية والعسكرية التي واجهتها الإمبراطورية الناشئة، استطاع البيزنطيون استعادة أراضي مقدونيا منها. في القرن الرابع عشر، دخلت مقدونيا ضمن الإمبراطورية الصربية لعدة عقود، تلاها استيلاء العثمانيون على تلك المناطق. استمرت مقدونيا جزءا من الإمبراطورية العثمانية لمدة خمسة قرون تقريبا.تبلغ نسبة المسلمين في الوقت الحالي تقريبا 33%.

الجغرافيا
*********
تشغل الجبال والتلال معظم أراضي مقدونيا، وتصل بعض القمم إلى أكثر من 2,500م، ومنها جبل كوربيت الذي يعلو 2,751م على الحدود الغربية للبلاد، وتنتشر بين هذه المرتفعات أراضٍ هَضَبية، على مناسيب تتراوح بين 600 و 900 م. وتنمو غاباتٌ من الصنوبر والبلوط والزان في كثير من البقاع، خاصةً في الغرب. وينبع نهر فاردار، أكبر أنهار مقدونيا، من المرتفعات الشمالية الغربية، مخترقاً أواسط البلاد وجنوبيها.

المناخ
********
يشتد البرد ونوبات التجمُّد شتاءً، وتعتدل حرارة الصيف في الأودية الجبلية، في حين تظل المناطق العالية باردة، وتبلغ معدلات الحرارة في سكوبيه درجة مئوية واحدة في يناير، ترتفع إلى 24°م في يوليو، أما معدل الأمطار بالمدينة فهو نحو 55 سم سنويًا.

السياحة في مقدونيا
*********
{{السياحة هي جزء مهم من اقتصاد جمهورية مقدونيا. وفرة البلاد من المناطق الطبيعية والثقافية تجعل من مقدونيا وجهة جذابة للسياح وللزوار.بحيث يدخل على الاراضي المقدونية حوالي 700،000 سائح سنويا}}

القوات المسلحة المقدونية
*************
القوات المسلحة المقدونية تتكون من 3 اقسام اساسية وهي الجيش المقدوني والقوات الخاصة المقدونية والقوات الجوية المقدونية، ان سياسة الحكومة الداخلية الاساسية هي ضمان الاستقلال الداخلي للبلاد والحفاظ على استقلالية المجال الجوي واستقلالية الدستور, وبهذه الطرق يمكن الحفاظ على سلامة الدولة..والأهداف الرئيسية هي تطوير وصيانة قدرة موثوق بها للدفاع عن مصالح الأمة الحيوية وتطوير القوات المسلحة في الطريقة التي تضمن التوافقية مع القوات المسلحة لمنظمة حلف شمال الأطلسي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وقدرتها على المشاركة في اكمل وجه في مهمات حلف الناتو

السكان
*********
يشكل المقدونيون السلافيون ثلثي السكان، والألبان نحو خمسهم في غربي مقدونيا، ثم أقليات من الأتراك والصرب والغجر. يعتنق أغلب المقدونيين والصرب النصرانية على المذهب الأورثوذكسي، بينما يعتنق الألبان والأتراك الدين الإسلامي. يعيش 60% من الأهالي في المدن، إذ يبلغ سكان العاصمة سكوبيه 503,449 نسمة، وتنتشر في المدن المباني السكنية المتعددة الطوابق، أما سكان الريف، فينتشرون في القرى التي تأوي 40% من السكان.

الديانة
*********
ويشكل المسيحيون أغلبية في جمهورية مقدونيا مع 64،7 ? من السكان الذين ينتمون إلى فرع المقدونية الأرثوذكسية الشرقية، في حين أن الطوائف المسيحية المختلفة تحتل 0،37 ? من السكان. ويشكل المسلمون 33،3 ? من السكان، وهذا رابع أكبر عدد من المسلمين في أوروبا بنسبة بعد كوسوفو (90 ?)، وألبانيا (70 ?)، والبوسنة والهرسك (48 ?). معظم المسلمين هم اتراك أو البان (من البانيا)، أو غجر، ويوجد أيضا مسلمون من اصول مقدونيه أيضا... وتسجل 1،63 ? المتبقية من السكان بأنها "غير محدد" في تعداد عام 2002 الوطنية.ويوجد هناك أكثر من 400 مسجد و 1200 كنيسة في مقدونية ويوجد مدارس إسلامية متدينة وأخرى مسيحية ارثدوكسية متدينة, ويوجد هناك خلافات بين الكنيسة المقدونية والكنيسة الصربية المقدونية بحيث ما ان اعلنت الكنيسة الصربية المقدونية استقلالها عن المقدونية لم تعترف بها المقدونية، لكن بعد فترة من الخلافات اعترفت الكنيسة المقدونية بالكنيسة الصربية بعد أن سن قانون الحكم الذاتي لصرب مقدونيا ويوجد الآن ما يقارب ال 200 يهودي بعدما كانوا 7200 يهودي عشية الحرب العالمية الثانية، وأغلب اليهود هم سفاراديون بحيث انهم فروا من الاندلس بعد سقوطها وبعد عصر محاكم التفتيش الاسباية والبرتغالية.

اللغات
*******
اللغة المقدونية هي اللغة الأولى بحسب الدستور وهي اللغة الام لنصف السكان ثم هناك اللغة الالبانية وهي اللغة الام?40 من السكان وهناك اللغة الصربية وهي محدودة ولكن جميع السكان يفهمون اللغة المقدونية وتصدر الصحف ونشر الكتب باللغتين المقدونية والالبانية وأيضا القنوات والاذاعة

الاعياد والعطلات الرسمية
********************
* 1-2 يناير السنة الميلادية الجديدة
* 7 يناير عيد الميلاد (أرثوذكسي)
* آذار / مارس ونيسان / أبريل يوم الجمعة العظيمة (أرثوذكسي)
* آذار / مارس ونيسان / أبريل عيد الفصح (الاحد) (أرثوذكسي)
* آذار / مارس ونيسان / أبريل عيد الفصح (الاثنين) (أرثوذكسي)
* 1 مايو يوم العمال
* 24 مايو عيد القديسين سيريل وميثوديوس
* 2 أغسطس يوم الجمهورية
* 8 سبتمبر يوم الاستقلال
* 11 أكتوبر يوم الثورة
* 23 أكتوبر يوم النضال الثورى المقدونى
* 1 شوال عيد الفطر (إسلامي)
* 8 ديسمبر عيد القديس كليمنت من أوهريد

وإلى جانب هذه الأعياد، هناك العديد من الأعياد ترتبط بكبرى الأقليات الدينية.

التعليم في مقدونيا
*********
نظام التعليم المقدونية ويتألف من :التعليم قبل المدرسي، التعليم الابتدائي، التعليم الثانوي

التعليم العالي
********
ويمكن الحصول على أعلى مستويات التعليم في واحدة من الجامعات الحكومية الخمس : قوات الأمن الخاصة سيريل وجامعة ميثوديوس في سكوبي، ومن جامعة سانت كليمنت أوهريد من بيتولا، غوتشي جامعة من ستيب، جامعة ولاية تيتوفو وجامعة العلوم وتكنولوجيا المعلومات "القديس بولس الرسول" في أوهريد. وهناك عدد من المؤسسات الجامعية الخاصة، مثل جامعة أوروبية، الجامعة السلافية سفيتي نيكول، وجامعة جنوب شرق أوروبا.

الجامعات
*********
الجامعات الحكومية الخمس : قوات الأمن الخاصة سيريل وجامعة ميثوديوس في سكوبي، ومن جامعة سانت كليمنت أوهريد من بيتولا، غوتشي جامعة من ستيب، جامعة ولاية تيتوفو وجامعة العلوم وتكنولوجيا المعلومات "القديس بولس الرسول" في أوهريد. وهناك عدد من المؤسسات الجامعية الخاصة، مثل جامعة أوروبية، الجامعة السلافية سفيتي نيكول، وجامعة جنوب شرق.

الاقتصاد
*******
تصنع مقدونيا الاسمنت والحديد والفولاذ والثلاجات والتبغ والمنسوجات، وتستخرج خامات الكروم والحديد والنحاس والمنجنيز واليورانيوم والرصاص والزنك. أما المنتجات الزراعية فتشمل القطن والذرة الشامية والقمح والتبغ والفواكه، كما يربي المزارعون الأغنام والدواجن والماشية والخنازير. تنتج مقدونيا الأخشاب بالمناطق الريفية. وترتبط بكل من يوغوسلافيا واليونان بالسكك الحديدية، كما توجد شبكة من الطرق البرية بين المدن، وهناك مطاران، أحدهما في العاصمة سكوبيه والآخر في مدينة أوهريد. تملك الدولة معظم وسائل الإنتاج، وتبلغ نسبة العاملين في الصناعة 40%، وفي الزراعة 10%، وتوظف الخدمات كالصحة والتعليم ودوائر الحكومة 50%.


علم مقدونيا
**********
علم جمهورية مقدونيا مكون من شمس صفراء (دائرة في وسط العلم مع 8 أشعة صفراء صادرة من الدائرة) على أرضية حمراء. تبني العلم عام 1995 بعد أزمة مع جارتها اليونان حيث ضغطت اليونان اقتصاديا لتغير العلم القديم المكون من شمس عذراء. الأحمر والأصفر كانتا مستعملتان تاريخيا في درع البلاد, أما الشمس ذو 8 أذرع ترمز لشمس العهد الجديد المشار إليها في النشيد الوطني المقدوني :"Denes nad Makedonija" = "اليوم فوق مقدونيا":

صور من الدولة



التعليقات


الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 72934


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 44846


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 43859


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 43540


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 39110


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 38611


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 38487


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 37521


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36037


تعريف التاجر - عدد القراءات : 34158


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى