توكل كرمان المناضلة اليمنية الحاصلة على نوبل للسلام عام 2011

07-10-2011 09:19 AM - عدد القراءات : 22117
كتب الصحوة نت
توكل كرمان اسم له حضور متميز في الساحة السياسية والإعلامية، ظهرت في الفترة الأخيرة كأبرز ناشطه سياسية وحقوقية يمنية على مستوى اليمن.
توكل كرمان المناضلة اليمنية الحاصلة على نوبل للسلام عام 2011
fiogf49gjkf0d


تشتهر بموقفها المناوئة للسلطة الحاكمة في اليمن، وتقود في سياق ذلك اعتصامات دورية أمام مجلس الوزراء للمطالبة بإطلاق الحريات الصحفية والإعلامية، وتضامنية مع مهجري الجعاشن وأخيرا مظاهرات في جامعة صنعاء للمطالبة بالتغيير في بلادها بعد اندلاع ثورة الياسمين في تونس..
تنحدر من أسرة ريفية من منطقة مخلاف شرعب في محافظة تعز، وفدت أسرتها مبكرا إلى صنعاء مهاجرة كغيرها من أسر اليمن التي تتوجه نحو العاصمة بحثا عن فرص عمل..


والدها (عبد السلام كرمان) قيادي كبير في حزب التجمع اليمني للإصلاح ويشغل حاليا عضو مجلس الشورى للدولة.


وتوكل من مواليد 1979م، وزوجها محمد إسماعيل النهمي ولها منه أربعة أبناء ولاء وعلياء ومحمد وإبراهيم..


تشغل حاليا رئيسة منظمة صحفيات بلا قيود منذ عام 2005- حتى الآن، وعضوة مجلس الشورى في التجمع اليمني للإصلاح، كما أنها كاتبة صحفية في العديد من الصحف والمواقع الالكترونية منذ عام 2001- ومدربة في مجال (مكافحة الفساد، حقوق الإنسان، المهارات الإعلامية).


وعن مؤهلاتها العلمية فهي تحضر الآن ماجستير في العلوم السياسية وتحمل دبلوم عام تربية بتقدير جيد جداً حصلت عليه في عام 2000 من جامعة صنعاء و بكالوريوس تجاره ، إدارة أعمال بتقدير عام جيد جداَ ، 1999 جامعة العلوم والتكنولوجيا وقبلها ثانوية عامة ، قسم علمي ، بتقدير جيد جدا ، عام 1994 ، معهد سمية، إضافة إلى دبلوم كامبردج في اللغة الانجليزية وآخر في البرمجة اللغوية العصبية.


وحصلت على عدد من الدورات التخصصية في المجال الإعلامي، منها دورة في التحقيق الصحفي من وزارة الخارجية الأمريكية – أميركا - دورة في حوار الأديان حوار الدين والمجتمع - أميركا - دورات تدريب المدربين ، وبناء التحالفات والحشد الإعلامي ، ومكافحة الفساد ، المهارات الإعلامية وتسليط الأضواء ، المقابلة التلفزيونية ، الإخراج والإنتاج التلفزيوني والوثائقي ، حقوق الإنسان ، الشفافية وحق الحصول على المعلومة ، وغير ذلك.


وتحمل عددا من العضويات في مؤسسات مدنية محلية وعالمية، أبرزها عضو نقابة الصحفيين اليمنيين ، عضو اتحاد الصحفيين العرب ، عضو اتحاد الصحفيين العالميين ، عضو صحفيين لمناهضة الفساد YEMENJAC ، عضو المنظمة الدولية للصحافة IRE و عضو مؤسس منتدى WANA لدول غرب آسيا وشمال إفريقيا وعضو منظمة الخط الأمامي FRONT LINE وعضو منظمة العفو الدولية و عضو مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح و عضو الأمانة العامة للجنة التحضيرية للحوار الوطني وعضو الأمانة العامة للجنة العليا للتشاور الوطني وعضو الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي وعضو اتحاد العالمات المسلمات وعضو رابطة الأدب الإسلامي وعضو مؤسس في الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ( هود ) وعضو مؤسس في لجنة حماية الحريات الطلابية ( لنا )

وساهمت (توكل) في صياغة العديد من التقارير السنوية الراصدة لحرية التعبير ، التقرير السنوي الأول والثاني والثالث والرابع الخاص بمنظمة صحفيات بلا قيود حول الحريات الصحفية في اليمن، كما ساهمت في إعداد التقرير السنوي الأول والثاني لصحفيين لمناهضة الفساد حول الفساد في اليمن ووضع الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ، الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد ،


وأشرفت وأخرجت العديد من الأفلام التسجيلية المعنية بالحقوق والحريات والحكم الرشيد في اليمن منها فيلم دعوة للحياة حول ظاهرة الانتحار في اليمن ، وفيلم المشاركة السياسية للمرأة في اليمن ، وفيلم تهريب الأطفال في اليمن.


وقادت العديد من الإعتصامات والتظاهرات ضد الانتهاكات التي تطال حقوق الإنسان في بلادها منها : أكثر من 80 اعتصاما في 2009 و 2010م للمطالبة بإيقاف المحكمة الاستثنائية المتخصصة بالصحفيين ، وضد إيقاف الصحف ، وضد إيقاف صحيفة الأيام ، ولا زالت الاعتصامات مستمرة حتى يومنا هذا و5 اعتصامات في 2008 ضد إيقاف صحيفة الوسط ، 26 اعتصام في عام 2007 للمطالبة بإطلاق تراخيص الصحف وإعادة خدمات الموبايل الإخبارية .


وشاركت في العديد من الإعتصامات والمهرجانات الجماهيرية في الجنوب المنددة بالفساد والمطالبة بحقهم في الشراكة في السلطة والثروة على رأسها اعتصام ردفان ، الضالع، كما أعدت العديد من أوراق العمل في عديد من الندوات والمؤتمرات داخل الوطن وخارجه حول حقوق المرأة ، حرية التعبير ، حق الحصول على المعلومة ، مكافحة الفساد ، تعزيز الحكم الرشيد.


كُرمت كأحد النساء الرائدات من قبل وزارة الثقافة اليمنية وبيت الشعر اليمني وحاصلة على شهادة المرأة الشجاعة من السفارة الأمريكية للعام 2009م وتم ترشيحها من قبل مراسلون بلا حدود ضمن سبع نساء في العالم قمن بالتغيير.