الأربعاء,11 مارس 2015 - 12:00 ص
: 1165    


صفوت النحاس : الحكومة مطالبة بتعديل قوانين الانتخابات بما يحصن البرلمان من الحل بعد تشكيله دعا الأمين العام لحزب الحركة الوطنية، القيادى فى ائتلاف «الجبهة المصرية» حكومة المهندس إبراهيم محلب، إلى إعادة دراسة القوانين المنظمة للاستحقاق البرلمانى قبل إصدارها، بما يضمن انتخاب مجلس نواب لا يمكن الطعن عليه أو حله بعد تشكيله.

fiogf49gjkf0d
وطالب النحاس ــ وهو الأمين السابق للجهاز المركزى للتنظيـم والإدارى ــ بمضاعفة أعداد المرشحين على القوائم الانتخابية، واصفا شروط تشكيلها بـ«الصعبة جدا»، مقترحا قصر انتخاب ممثلى المصريين بالخارج على أبناء الجالية المصرية هناك.

وأكد فى حواره ضرورة إصدار ميثاق شرف انتخابى بين الأحزاب والقوى السياسية، يساعد على «تهدئة المجتمع ولم الشمل والالتزام بالمعايير الأخلاقية فى أثناء الاستحقاقات الانتخابية على اختلافها»..

• بداية.. كيف ترى المشهد الانتخابى بعد حكمى المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية مواد فى قوانين الانتخابات؟

ــ المحكمة الإدارية العليا قضت بإيقاف إجراءات الانتخابات البرلمانية، بعد الحكم بعدم دستورية المادة الثالثة من قانون تقسيم الدوائر، أما بعد الحكم الأخير الخاص بعدم دستورية حرمان مزدوجى الجنسية من الترشُّح، فقد أصبحت الانتخابات بالكامل ملغاة، وهناك طعون أخرى، بخلاف الخمسة التى نظرتها المحكمة الدستورية العليا، بشأن قوانين الانتخابات ومجلس النواب وتقسيـم الدوائر من الممكن تقديمها، لذلك فإن على حكومة المهندس إبراهيم محلب إعادة دراسة قوانين الانتخابات جيدا قبل إصدارها، بما يضمن تشكيل مجلس نواب لا يمكن الطعن عليه أو حله بعد انتخابه.

• الرئيس عبدالفتاح السيسى طالب الحكومة بتعديل «تقسيم الدوائر» فى غضون شهر.. فهل المدة تسمح بإعادة النظر فى القوانين الثلاثة؟

ــ المدة التى حددها الرئيس السيسى كانت مرتبطة بموقف معين وبحكم المحكمة وقتها، الذى كان مقصورا على الدوائر الفردية فقط، لكننا الآن أمام موقف آخر وهو إلغاء الانتخابات برمتها. ونحن لا نلزم الحكومة بمدة معينة، فحين التزمت بمدة كانت النتيجة أن القوانين بها عوار دستورى، وما يهمنا أن يصدر القانون دستوريا بما يتفق مع أحكام الدستور، ولا يمكن الطعن عليه، حتى لا يتهدد مجلس النواب بالحل بعد الانتخابات.

• فى هذا السياق.. ما الذى تقترح على الحكومة أخذه فى الاعتبار عند التعديل؟

ــ الكثير من الأمور.. منها ما يتعلق بالمصريين فى الخارج، وأرى أن يتم قصر انتخابهم على المصريين المقيمين فى الخارج، وليس على المقيمين فى الداخل، فلا يصح أن ينتخب مواطن فى المنوفية مرشحا لا يعلم عنه شيئا، موجود فى باريس أو برلين أو فى إيطاليا أو السعودية، وإنما ينتخبه من سيمثلهم من أبناء الجالية المصرية فى تلك البلدان فقط، وهو الواقع والواضح، وما اتفقت عليه الأعراف فى العالم كله.

كذلك أطالب بتعديل نسبة القوائم والفردى، وهنا رأيان: الأول بتخصيص 40% للقوائم و60% للمقاعد الفردية، والآخر تخصيص 40% للقوائم، و20% قوائم أخرى للفئات التى لها تمييز إيجابى، ولا يدخلها شخصيات عامة، و40% للفردى.

وأيضا مطلوب مضاعفة أعداد القوائم الانتخابية فيجب ألا يتعدى تمثيل القائمة 10 ملايين مواطن أو 5 ملايين ناخب زائد أو ناقص 25%، فهل يعقل أن تنتخب 10 محافظات من 27 محافظة قائمة واحدة، كقائمة الجيزة والصعيد، وعدد المواطنين الذين تمثلهم القائمة أكثر من 30 مليون مواطن.

وأقترح أن يكون لكل 3 محافظات قائمة خاصة، فمثلا قائمة خاصة للقليوبية والمنوفية والغربية، وثانية لكفر الشيخ ودمياط والشرقية، وثالثة للقناة وسيناء، وهكذا، لكن عملية اختيار ناخب فى الجيزة لمرشح فى أسوان غير مقبولة. وأتمنى أن تكون القوائم نسبية وليست مطلقة.

• لكن البعض يجد فى القوائم النسبية إضرارا بفرص الفئات المميزة بالدستور؟

ــ لو كانت هناك صعوبة فى عدم تحقيق ذلك، فسوف نلجأ وقتها للأغلبية المطلقة.

• بالشكل الذى توقف عنده الاستحقاق النيابى.. كيف ترى خريطة التحالفات الانتخابية؟

ــ كانت هناك تحالفات بين أحزاب لها نفس الأيديولوجيات وأخرى مختلفة فيما بينها، حتى تستطيع تكوين قوائم انتخابية بالشروط الموضوعة الصعبة جدا جدا، وأتوقع أن يحدث تغييرا فى خريطة التحالفات الانتخابية، وألا يستمر بعضها بشكله الحالى.

• كثير من التحالفات لجأت إلى «مرشحين جاهزين».. فهل يمثل الأمر فشلا للأحزاب فى صناعة كوادرها الخاصة؟

ــ الأساس فى الأمر أن يكون المرشح من أبناء الحزب ومقتنعا بأيديولوجيته، لكن ما نراه حاليا هو العكس، المرشح يعلن نيته الترشح ثم تتنافس عليه الأحزاب، ويفاضل هو بينها، وهذا راجع لحداثة عهد الأحزاب، وما نراه فى هذا الاستحقاق من أمور غير مقبولة سياسيا سيتلاشى فى الدورات المقبلة.

• بحداثتها هذه، هل ترى أن الأحزاب أدت دورها أم أنها لم تكن على المستوى المطلوب؟

ــ أدت دورها فى حدود الإمكانيات المتاحة والظرف الذى نعيش فيه، لكن هذا الدور سيتعمق ويتطور فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، بعد أن تكون كونت كوادرها الخاصة وخاضت انتخابات محليات ونقابات وأندية، وسيظهر من هذه الكوادر شخصيات واعدة تدفع الأحزاب بها.

• هل ستغيّر «الجبهة المصرية» من أوراقها الانتخابية بعد تأجيلها؟

ــ «الجبهة المصرية» مستمرة بتشكيلها ومرشحيها، وهناك مفاوضات مع أشخاص كانوا مرشحين على قوائم أخرى، وطلبوا الترشح على قوائم «الجبهة المصرية» وحزب «الحركة الوطنية»، لكننا لم نتخذ قرار بشأنهم، التزاما منا بالمسألة الأخلاقية فى عدم التخلى عن أى من مرشحينا الذين اخترناهم.

• وهل تسعى الجبهة لضم قوى جديدة إليها؟

ــ لم نبحث هذا الموضوع فى الوقت الراهن، لكن كل الأمور واردة.

• المطالبات بميثاق شرف انتخابى لم تنقطع.. هل نحتاج إليه حقا؟

ــ بالطبع، مطلوب إصدار ميثاق شـرف بين الأحزاب والقوى السياسية ينص على الالتزام بأحكام القانون فى الانتخابات، وبمواعيد الدعاية الانتخابية، والإعلان عن أوجه تمويلها، وعدم استغلال المال فى التأثير على الناخبين، واللجوء للقضاء لا الإعلام فى حال وجود أى اعتراضات، وهى بنود نقترحها، ستساعد على تهدئة المجتمع ولم الشمل والالتزام بالمعايير الأخلاقية فى أثناء الاستحقاقات الانتخابية كلها، سواء كانت انتخابات برلمانية أو محلية أو نقابية.

• «المؤتمر الاقتصادى» على الأبواب.. فى رأيك ماذا يمثل بالنسبة لمصر؟

ــ سيكون نقطة تحول فى الاقتصاد والسياحة والسياسية الخارجية، والمؤشرات كلها تقول إنه سينجح، وسيكون دافعا لنمو الاقتصاد المصرى، وسيحدث تحولا كبيرا فى تدفق الاستثمارات الأجنبية والمصرية إلى شرايين الاقتصاد المصرى، وهو ما سيخلق فرص عمل ويحل مشكلة التشغيل، أُم المشكلات، التى تصدِّر الإرهاب والبلطجة وكل خلل فى المجتمع.

• وما المطلوب من الحكومة لإنجاح المؤتمر؟

ــ الحكومة أدت دورها بالفعل، وتعد للحدث بشكل جيد، وتقريبا معظم التعاقدات شبه تمت، والمؤتمر عملية احتفالية للإعلان عنها، وأطالب بأن يتكرر هذا المؤتمر سنويا، وأن تُفتح خلاله بورصة سياحة، مثل بورصة برلين تكون بورصة شرم الشيخ، وندعو إليها شركات السياحة العالمية، وممثلى ملاك الفنادق وممثلى شركات الطيران والحجز، وأن يكون هناك لقاء سنويا فى مصر، باعتبارها بوابة السياحة الإفريقية.







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 74286


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46041


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 45584


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 45134


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 40058


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 39734


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 39678


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 38103


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 36670


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36429


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى