الإثنين,4 فبراير 2013 - 01:05 م
: 12383    

كتب بسمة عبد الله

يمكن الحديث عن مدخلات رئيسيان للإصلاح الإداري هما المدخل الشمولي والمدخل الجزئي وبتناول كل مدخل نجد ان

fiogf49gjkf0d

 مداخل الإصلاح الإداري:[1].

أولا المدخل الشمولي:

  يرى البعض أن استخدام منهج مدخل النظم يمكن الوصول لتحقيق المنهج الشامل للإصلاح الإداري.

فالمنظمة باعتبارها نظاماً مفتوحاً يتميز بملامح رئيسية ( Katz and Kahn, 1966)، و هي:

المدخلات: تحصل المنظمة علي مواردها البشرية و المادية من البيئة الخارجية المحيطة به, فالمنظمة تتفاعل مع البيئه المحيطة وتتأثر بها وتؤثر فيها.

العمليات: يعمل التنظيم على تحويل الموارد التي يتحصل عليها من البيئة المحيطة إلى خدمات على شكل منتجات و سلع يتم تقديمها للمجتمع.

المخرجات: و تتضمن قدرة التنظيم على الاستفادة من الموارد التي يتحصل عليها و تحويلها إلى مخرجات نهائية على هيئة خدمات أفكار سلع أو خدمات يحتاجها المجتمع و يستهلكها.

التغذية العكسية: و تستخدم التغذية العكسية لتصحيح الانحرافات داخل التنظيم لتعديل أي أخطاء و انحرافات عن المسار المطلوب تحقيقه.

 

وفقاً لمفهوم المنهج الشامل ينظر لعملية الإصلاح الإدارة كجزء لا يتجزأ من الأوضاع السياسية و الاقتصادية  و الاجتماعية، إذ لا يمكن أن يتصور أن يتم تحقيق نجاح كامل لجهود الإصلاح دون أن تكون جزء من إستراتيجية شاملة لإصلاح المجتمع. لذا فأنصار المنهج الشامل للإصلاح الإداري ينظرون للجهاز الإداري كوحدة متكاملة  لا يمكن تجزئته و معالجة مشاكله بأسلوب و حلول جزئية, فالمدخل الشامل للإصلاح الإداري لا يقبل أسلوب التدرج أو عملية الترميم الجزئية للجهاز الإداري.

ثانيا الإصلاح الجزئي:

 يركز المدخل الجزئي في الإصلاح الإداري على أتباع أساليب جزئية و مرحلية لمعالجة المشكلات التي تواجه الجهاز الإداري من خلال التركيز على الهياكل التنظيمية و تبسيط الإجراءات. و يرى أنصار المنهج الجزئي أن الأخذ بمبدأ التدرج سيؤدى إلى إصلاح الجهاز الإداري بشكله الكلى. و غالباً تنبع جهود الإصلاح الجزئي من داخل المنظمة ذاتها في ظل غياب أو ضعف الرقابة للجهات الخارجية و يسعى هذا المدخل لتحقيق العديد من الأهداف (السلمي 1975)، و منها:

·        الكشف عن الأوضاع الإدارية الحالية و القيام بدراستها و تحليلها.

·        تحديد مصادر المشكلات و أسباب التخلف الإداري.

·        التعرف على المتغيرات المؤثرة و المسببة للتخلف الإداري.

·        اكتشاف وسائل و أساليب الإصلاح و المقارنة بينها و اختيار الأنسب للمعطيات و الظروف السائدة.

·        المتابعة و تقييم نتائج التغيير.

فالاتجاه التقليدي للإدارة العامة ينظر للجهاز الإداري على أساس التنظيم الهرمي الذي يتسم بنظام محدد و واضح للعمل يتم من خلاله توزيع السلطات و الاختصاصات و التركيز على تطبيق الأنظمة و اللوائح و القوانين.







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 81065


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 72401


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 57004


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 54036


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 52553


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 50220


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 46985


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 46755


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 45261


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 44747


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى