الإثنين,25 أكتوبر 2010 - 11:12 م
: 4038    


جمال عبد الناصر قائد ثورة يوليو عام 1952 وكان له دور جوهري في الصراع العربي الإسرائيلي حيث تزعم حركة القومية العربية التي هدفت إلى الوحدة العربية وهزيمة إسرائيل وخاض الحروب التي اندلعت بين العرب وإسرائيل في أعوام 1948 و1956 و1967 وحرب الاستنزاف 1968-1970.

edf40wrjww2article:art_body
fiogf49gjkf0d

نبذة عن حياتة
ولد جمال عبد الناصر في حي باكوس بالإسكندرية عام 1918 لأسرة تنتمي إلى قرية بني مرة بمحافظة أسيوط في صعيد مصر ونشأ وتعلّم بالإسكندرية والقاهرة حتى التحق بالكلية الحربية عام 1937 م ورُقِيَ ضابطاً بعد ذلك بعام وانتقل بين وحدات الجيش المصري المتعددة.
ولقد شارك عبد الناصر في حرب 1948 وربما تكون الهزيمة العربية وقيام دولة إسرائيل قد دفعت بعبد الناصر وزملائه الضباط للقيام بثورة 23 يوليو1952.
وكان لعبد الناصر دور مهم في تشكيل وقيادة مجموعة سرية في الجيش المصري أطلقت على نفسها اسم الضباط الأحرار حيث اجتمعت الخلية الأولى في منزله بكوبري القبة في يوليو 1949 وضم الاجتماع ضباطا من مختلف الانتماءات والاتجاهات الفكرية وانتخب عام 1950 رئيسا للهيئة التأسيسية للضباط الأحرار وحينما توسع تنظيم الضباط الأحرار انتخبت قيادة للتنظيم وانتخب عبد الناصر رئيسا لتلك اللجنة، وانضم إليها اللواء محمد نجيب الذي أصبح في ما بعد أول رئيس جمهورية في مصر بعد نجاح الثورة.
نجح تنظيم الضباط الأحرار ليلة 23 يوليو 1952 في القيام بانقلاب عسكري أطلق عليه في البداية حركة الجيش ثم اشتهرت بعد ذلك باسم "ثورة 23 يوليو".

وأسفرت تلك الحركة عن طرد الملك فاروق وإنهاء الحكم الملكي وإعلان الجمهورية.
وبعد أن استقرت أوضاع الثورة أعيد تشكيل لجنة قيادة الضباط الأحرار وأصبحت تعرف باسم مجلس قيادة الثورة وكان يتكون من 11 عضوا برئاسة اللواء أركان حرب محمد نجيب.
لكن سرعان ما دب الخلاف بين عبد الناصر ومحمد نجيب مما أسفر في النهاية عن إعفاء مجلس قيادة الثورة محمد نجيب من جميع مناصبه ووضعه تحت الإقامة الجبرية، وقيام مجلس القيادة برئاسة عبد الناصر بمهام رئيس الجمهورية، ثم أصبح في يونيو 1956 رئيسا منتخبا للجمهورية بعد حصوله في استفتاء شعبي على نسبة 99,8% من مجموع الأصوات البالغة حينذاك خمسة ملايين صوت.
وفي 26 يوليو 1956 اتخذ جمال عبد الناصر قرار تأميم الشركة العالمية لقناة السويس وكان هذا القرار سببا في العدوان الثلاثي على مصر حيث شنت بريطانيا وفرنسا وإسرائيل هجوما على مصر بسبب قرار تأميم شركة قناة السويس وبعد مقاومة شعبية عنيفة وتدخل روسي انسحبت القوات البريطانية والفرنسية من مصر في 22 ديسمبر 1956 وتبعتهما بعد ذلك إسرائيل، وقد ازدادت شعبية عبد الناصر داخليا وخارجيا بعد هذه الحرب.

وفى 22 فبراير 1958 أعلن عبد الناصر اتحادا يضم مصر وسوريا أطلق عليه الجمهورية العربية المتحدة لكن الاتحاد لم يستمر طويلا فانفصلت الدولتان مرة أخرى عام 1961 وظلت مصر محتفظة بلقب الجمهورية العربية المتحدة.
ولقد ساند عبد الناصر حركات التحرر الوطني في الدول العربية والأفريقية وبالأخص ثورة الجزائر في الفترة من 1954 إلى 1962 وثورة اليمن في 1962
وفى مايو1967 تحرشت القوات الإسرائيلية بسوريا فأعلنت مصر حالة التعبئة العامة في قواتها المسلحة وتصاعدت الأحداث بسرعة نتيجة قرار الرئيس جمال عبد الناصر إغلاق مضايق تيران في البحر الأحمر أمام الملاحة الإسرائيلية، فشنت إسرائيل هجومها العنيف في 5 يونيو1967 مما ألحق هزيمة كبرى بمصر والأردن وسوريا فاحتلت سيناء والجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية فأعلن عبد الناصر تحمله لمسؤولية هزيمة القوات المسلحة المصرية وضياع سيناء فأعلن استقالته إلا أن الجماهير المصرية خرجت في مظاهرات تطالب بعدوله عن الاستقالة وإعداد البلاد لمحو آثار الهزيمة وعاد بالفعل مرة أخرى لتولي منصبه.
ولقد اهتم عبد الناصر بإعادة بناء القوات المسلحة المصرية، ودخل في حرب استنزاف مع إسرائيل عام 1968 وكان من أبرز أعماله في تلك الفترة بناء شبكة صواريخ الدفاع الجوي.


ولقد آمن عبد الناصر بالفكر الاشتراكي خاصة في المجال الاقتصادي فاتخذ عدة قرارات غيرت من وجهة الحياة الاجتماعية في مصر كان أهمها قرارات التأميم وإعادة توزيع الملكية الزراعية بين صغار الملاك.
وفي المجال السياسي سيطر الفكر الشمولي على تسيير دفة الحكم، ولم يلتفت إلى المسألة الديمقراطية، فكان الاتحاد الاشتراكي هو الحزب الأوحد، ومنع قيام أحزاب للمعارضة، وظهرت مراكز للقوى، وارتكبت العديد من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان.
وعلى الصعيد العربي روج عبد الناصر لفكرة القومية العربية، ودعا إلى قيام الوحدة العربية، وحاول تطبيق ذلك مع سوريا لكن محاولته باءت بالفشل. واهتم بدعم حركات التحرر الوطني خاصة في الجزائر واليمن.
اهم اعمالة
على المستوى الداخلي
  • مجانية التعليم
  • ألغى الملكية وأعلن الجمهورية.
  • حدد الملكية الزراعية وقام بتوزيع الأرض على صغار الفلاحين والمستأجرين، وبالتالي تغيرت الخريطة الاجتماعية في الريف
  • قام بتأميم سائر الشركات والمصانع والمحلات التجارية الكبيرة والمتوسطة، وصارت ملكًا للدولة 1961.
  • صدرت التشريعات العمالية التي تحفظ للعامل حقوقه وكرامته وقام بنهضة صناعية كبرى.
  • قام ببناء السد العالي الذي ساعد على تطوير الزراعة والصناعة وتوليد الطاقة الكهربائية
  • نوع مصادر الأسلحة بدءًا من عام 1956.
  • ألغى الحياة السياسية الديمقراطية ووحد المؤسسة في الاتحاد القومي 1959 ثم الاتحاد الاشتراكي 1962م.
  • أوقف كافة أنشطة التيارات الإسلامية وفتح المعتقلات لأبناء التيارات الإسلامية وسائر التيارات الأيدلوجية وقد قتل بالتعذيب في السجون المئات من الأبرياء بالإضافة إلى مذابح قرية كرداسة 1965 وكمشيش 1966.
  • وضع مؤسسة الجيش فوق القانون ووضع الضابط على رأس كافة مؤسسات الدولة لكسب تعاطف الجيش معه.
  • جعل المبدأ الأساسي في الاختيار أهل الثقة لا أهل الكفاءة.
  • صادر كافة الآراء ولم يسمح لأحد أن يعارض السلطة بأي وسيلة ومن حاول يصبح نزيل أحد المعتقلات فريسة لكلاب السجن أو نزيل إحدى المصحات العقلية.

    على المستوى العربي والإفريقي:
  • ساند كافة حركات التحرر يمد ثورة الجزائر بالسلاح ويرسل قوات مصرية إلى الكونغو مع الأمم المتحدة عام 1961م وإرسال قوة مصرية لمساندة سوريا ضد تركيا عام 1957.
  • فتح معسكرات للتدريب العسكري لكافة حركات التحرر العربي والإفريقي.
  • العمل على دعم كافة حركات الوحدة ومحاولة تقديم المثل فكانت الوحدة المصرية السورية اليمنية 58-1961 والوحدة مع العراق 1964م والوحدة المصرية الليبية السودانية 1969.
  • تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية عام 1963.
  • تأسيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية 1957.
  • استقبال العديد من الزعماء الوطنيين في القاهرة.
  • بث إذاعات موجهة لأفريقيا باللغات القومية الأفريقية إلى جانب الإنجليزية والفرنسية.
  • دعم القضية الفلسطينية وفتح معسكرات لتدريب عناصر المقاومة الفلسطينية وفتح إذاعة صوت فلسطين.

    على المستوى الدولي:
  • أسس حركة عدم الانحياز في مؤتمر باندونج 1955.
  • خطب واشترك في عام 1960 في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة.
  • حث وساعد على إصدار الأمم المتحدة في ديسمبر 1960 إعلان منح الاستقلال لكافة البلدان المستعمرة.
  • أعلن مناصرة كافة القضايا الوطنية في مواجهة الاستعمار.
  • وضع مصر والعرب على الخريطة الدولية كقوة معتبرة يجب أن توضع في حساب القوى العالمية.
    وفاتة
    كان اجتماع مؤتمر القمة العربي في 28 سبتمبر 1970 بالقاهرة لوقف القتال الناشب بين المقاومة الفلسطينية ‏والجيش الأردني الذي عرف بأحداث أيلول الأسود هو آخر اجتماع يحضره الرئيس جمال عبد الناصر حيث عاد من مطار ‏القاهرة بعد أن ودع أمير الكويت.
    وأعلن عن وفاته بعد 18 عاما قضاها في السلطة ليتولى الحكم من بعده نائبه محمد ‏أنور السادات‎.‎






  • التعليقات

    الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

    الأكثر قراءة

    عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 79360


    الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 59560


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 54328


    النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 51805


    طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 50829


    مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 47993


    معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 45522


    مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 45017


    ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 43816


    منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 43230


    الاكثر تعليقا

    هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


    اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


    ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


    الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


    لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


    الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


    الليبرالية - عدد التعليقات - 4


    محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


    أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


    استطلاع الرأى